Forum Of Mekhazni Lounis School

مرحبا في منتدى متوسطة مخازني لونيس شرفونا بحضوركم و مشاركتكم معنا ، هذه نسخة تجريبية للمنتدى اذن قدموا ارائكم و أدعوا أصدقائكم للانضمام إلينا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حياة احمد فوزي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sara
عصو مميز
عصو مميز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 15/01/2012
العمر : 21
الموقع : في دارنا

مُساهمةموضوع: حياة احمد فوزي   الثلاثاء مايو 08, 2012 7:34 pm




احمد فوزي (1918 - 1966), أحد أشهر المطربين والملحنين والممثلين والمنتجين المصريين في القرن العشرين. ولد محمد فوزي في قرية كفر أبو جندي التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية في 28 أغسطس عام 1918م، وهو الابن الواحد والعشرون من أصل خمسة وعشرين ولداً وبنتاً، منهم المطربة هدى سلطان نال محمد فوزي الابتدائية من مدرسة طنطا عام 1931م، مال محمد فوزي إلى الموسيقى والغناء مذ كان تلميذاً في مدرسة طنطا الابتدائية، وكان قد تعلم أصول الموسيقى في ذلك الوقت على على يدي أحد رجال المطافئ محمد الخربتلي وهو من أصدقاء والده وكان يصحبه للغناء في الموالد والليالي والأفراح. تأثر بأغاني محمد عبد الوهاب وأم كلثوم، وصار يغني أغانيهما على الناس في حديقة المنتزه، وفي احتفالات المدينة بمولد السيد البدوي. التحق بعد نيله الشهادة الإعدادية بمعهد فؤاد الأول الموسيقي في القاهرة، وبعد عامين على ذلك تخلى عن الدراسة ليعمل في ملهى الشقيقتين رتيبة وإنصاف رشدي قبل أن تغريه بديعة مصابني بالعمل في صالتها. حيث تعرف فريد الأطرش، ومحمد عبد المطلب، ومحمود الشريف، وارتبط بصداقة متينة معهم، واشترك معهم في تلحين الاسكتشات والاستعراضات وغنائها فساعدته فيما بعد في أعماله السينمائية. تقدم وهو في العشرين من عمره، إلى امتحان الإذاعة كمطرب وملحن أسوة بفريد الأطرش الذي سبقه إلى ذلك بعامين، فرسب مطرباً ونجح ملحناً مثل محمود الشريف الذي سبقه إلى النجاح ملحناً..
بداية مشواره الفني
حضر فوزي إلى القاهرة عام 1938م، واضطربت حياته فيها لفترة قبل العمل في فرقة بديعة مصابني ثم فرقة فاطمة رشدي ثم الفرقة القومية للمسرح.
كان الغناء هاجس محمد فوزي، لذا قرر إحياء أعمال سيد درويش لينطلق منها إلى ألحانه التي هي مِلْء رأسه، وقد سنحت له الفرصة عندما تعاقدت معه الفرقة المصرية للتمثيل والموسيقى ممثلاً مغنياً بديلاً من المطرب إبراهيم حمودة في مسرحية «شهرزاد» لسيد درويش، ولكنه أخفق عند عرضه الأول على الرغم من إرشادات المخرج زكي طليمات، وقيادة محمد حسن الشجاعي الموسيقية، الأمر الذي أصابه بالإحباط، ولاسيما أمام الجمهور الذي لم يرحمه، فتوارى زمناً إلى أن عرضت عليه الممثلة فاطمة رشدي، التي كانت تميل إليه وتؤمن بموهبته، العمـل في فرقتها ممثلاً وملحناً ومغنياً فلبى عرضها شاكراً. وفي العام 1944 طلبه يوسف وهبي ليمثل دوراً صغيراً في فيلم «سيف الجلاد» يغني فيه من ألحانه أغنيتين، واشترط عليه أن يكتفي من اسمه (محمد فوزي حبس عبد العال الحو) بمحمد فوزي فقط، فوافق من دون تردد. شاهد المخرج محمد كريم فيلم «سيف الجلاد»، وكان يبحث عن وجه جديد ليسند إليه دور البطولة في فيلم « أصحاب السعادة» أمام سليمان نجيب والمطربة رجاء عبده، فوجد ضالته في محمد فوزي، واشترط عليه أن يجري جراحة تجميلية لشفته العليا المفلطحة قليلاً، فخضع لطلبه، واكتشف بعدئذٍ أن محمد كريم كان على حق في هذا الأمر. وكان نجاحه في فيلم «أصحاب السعادة» كبيراً غير متوقع، وساعده هذا النجاح على تأسيس شركته السينمائية التي حملت اسم أفلام محمد فوزي في عام 1947.
وخلال ثلاث سنوات استطاع فوزي التربع على عرش السينما الغنائية والاستعراضية طيلة الأربعينيات والخمسينيات.
دأبت الإذاعة المصرية التي رفضته مطرباً، على إذاعة أغانيه السينمائية من دون أن تفكر بالتعاقد معه. وبعد ثورة يوليو/تموز 1952؛ دخل الإذاعة بقوة بأغانيه الوطنية كأغنية «بلدي أحببتك يا بلدي»، والدينية من مثل: «يا تواب يا غفور»، و«إلهي ما أعدلك». وأغاني الأطفال مثل «ماما زمانها جاية» و«ذهب الليل»، والتي غنها في فيلم «معجزة السماء». كذلك اشترك مع مديحة يسري، وعماد حمدي، وشادية، وفريد شوقي، وهدى سلطان في رحلات قطار الرحمة التي أمرت بتسييره الثورة عام 1953 بين مديريات الوجه البحري والآخر القبلي، وقدَّم جانباً من فنه مع الفنانين الآخرين لمواساة المرضى في المستشفيات، وفي مراكز الرعاية الاجتماعية.
عام 1958م استطاع فوزي تأسيس شركة مصرفون لإنتاج الإسطوانات، وفرغ نفسه لإدارتها، حيث كانت تعتبر ضربة قاصمة لشركات الإسطوانات الأجنبية التي كانت تبيع الإسطوانة بتسعين قرشاً، بينما كانت شركة فوزي تبيعها بخمسة وثلاثين قرشاً، وأنتجت شركته أغاني كبار المطربين في ذلك العصر مثل أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وغيرهما.
دفع تفوق شركة فوزي وجودة إنتاجها الحكومة إلي تأميمها سنة 1961م وتعيينه مديراً لها بمرتب 100جنيه الأمر الذي أصابه باكتئاب حاد كان مقدمة رحلة مرضه الطويلة التي انتهت برحيله بمرض سرطان العظام في 20 أكتوبر 1966م.
ومحمد فوزي هو صاحب لحن النشيد الوطني للجزائر قسما الذي نظمه شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا
غنى فوزي العديد من الأغاني ضمن هذه الأفلام وكانت كلها من ألحانه، كما لحن للعديد من مطربي عصره أمثال محمد عبد المطلب وليلى مراد ونازك وهدى سلطان أخته ونجاح سلام، وغيرهم الكثير
أسرته
هو شقيق للممثلة والمطربة هدى سلطان... تزوج محمد فوزي عام 1943م بزوجته الأولى السيدة هداية وأنجب منها (المهندس نبيل 1944 ـ المهندس سمير 1946 ـ الدكتور منير 1948) وانفصل عنها عام 1952، تزوج عام 1952 بالفنانة مديحة يسري وأنجب منها عمرو عام 1955 (وقد توفى لها ابنان من محمد فوزى)، وأنفصل عنها عام 1959م، تزوج عام 1960 بزوجته الثالثة كريمة وأنجب منها ابنته الصغرى إيمان عام 1961وظلت معه حتى وفاته.
وفاته
أسس شركة (مصر فون) لتكون أول شركة للاسطوانات في الشرق الأوسط والتي لحق بها استوديو لتسجيل الالحان والأغاني أ وكان تأميم هذه الشركة في أوائل الستينات من أكبر الصدمات في حياته بل وأعظمها حتى بدأت بعدها متاعبه الصحية ومرضه الذي احتار أطباء العالم في تشخيصه وقرر السفر للعلاج بالخارج وبالفعل سافر إلى لندن في أوائل العام 1965م ثم عاد إلى مصر ولكنه سافر مرة أخرى إلى ألمانيا بعدها بشهرين إلا أن المستشفى الألماني أصدر بيانا قال فيه انه لم يتوصل إلى معرفة مرضه الحقيقي ولا كيفية علاجه وانه خامس شخص على مستوى العالم يصيبه هذا المرض حيث وصل وزنة الي 36 كيلو. (المرض هو تليف الغشاء البريتونى الخلفى) فيما بعد وأطلق على هذا المرض وقتها (مرض فوزى) هكذا سماه الدكتور الالمانى باسم محمد فوزى. وهكذا دخل محمد فوزي دوامة طويلة مع المرض الذي اودى بحياته إلى ان توفي في 20 أكتوبر عام 1966م.
وقد بلغ رصيد محمد فوزي من الاغنيات 400 اغنية منها حوالي 300 في الافلام من اشهرها "حبيبي وعينيه" و"شحات الغرام" و"تملي في قلبي" و"وحشونا الحبايب" و"اللي يهواك اهواه" ومجموعة من أجمل اغنيات الأطفال التي اشهرها "ماما زمانها جاية" و"ذهب الليل طلع الفجر" وغيرها من الأغاني الخالدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara
عصو مميز
عصو مميز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 15/01/2012
العمر : 21
الموقع : في دارنا

مُساهمةموضوع: رد: حياة احمد فوزي   الثلاثاء مايو 08, 2012 7:35 pm


عبد القادر الحجار
عبد القادر الحجار فنان وموسيقي سوري ولد في مدينة حلب عام 1917، اسعده الحظ فتعرف على الفنان الكبير عمر البطش فأدهشه جمال صوته وعذوبته فطلب منه ملازمته لتعليمة وكان في الخامسة عشر من العمر عام 1932، فأهتم عمر البطش بالشاب اليافع عبد القادر الحجار واحاطه بعنايته ولقنه فن الموشحات واوزانها وعلمة اصول رقص السماح حتى أصبح استاذا متمكنا وملحنا ومبتكرا، وقد تجلت موهبته في اواخر حياة معلمه واستاذه (عمر البطش) وكان يقول له انت خليفتي.
نبغ عبد القادر الحجار بفن الموشحات وقد اخذ عن سلفه مايزيد على ثلاثمائة موشح وعدة وصلات غنائية اصيلة وجميع النغمات المعروفة، واصول واوزان رقص السماح (أشهر الرقصات التراثية في حلب وسوريا) ويعتبر من ابرز واهم الفنانين في هذ المجال.
بعث الفنان الكبير قبل وفاته برسالة إلى عبد القادر الحجار يقول فيها * (ربما لا احلم بفتح المعهد الموسيقي الشرقي التابع لوزارة المعارف السورية الذي سبق ان اغلق عدة مرات ليعود ويفتح أبوابة للدارسين واكمال الرسالة التي اطمح لها فأذا وافتني المنية فأكمل انت رسالتي وقد صادف ان توفى الفنان الكبير عمر البطش في يوم صدور المرسوم بأعادة فتح معهد الموسيقى الشرقية.
انطلق الفنان عبد القادر الحجار كواحد من الموسيقيين السوريين والعرب ولحن الكثير من الموشحات بجميع الاوزان والمقامات الموسيقية بنغمات - النكريز - والحجاز - وكاركرد - ونغمة الرست - والنهوند - والحسيني - ونغمة السيكا وغيرها، وقد اختار الفنان عبد القادر الحجار الالوان الغنائية الاصيلة واوزان السماعي الدارج والثقيل والداور هندي ببراعة وابتكار وطورها كما اهتم برقص السماح.
فرقة عبد القادر الحجار الموسيقية
سافر عبد القادر الحجار إلى دمشق لفترة وعاد بعدها إلى حلب وبعد عودته ألف فرقة موسيقية شرقية ضمت أقوى واهم العازفين والمطربين في حلب ومن اعضاء الفرقة :-

o شكري انطكلي
o محمد البوشي
o عبد الرحمن انطكلي
o محمد قصاص
o مصطفى صابوني
o محمد حجار
وقد لاقت الفرقة استحسان الجمهور والمستمعين والمهتمين في حلب ودمشق لأبداعها والمواهب التي تحتويها الفرقة من مطربين وعازفين، وللفنان عبد القادر الحجار ثروة من الالحان العربية التي أبدعها وتغني بها الكثير من الفنانيين الكبار في سوريا والوطن العربي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara
عصو مميز
عصو مميز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 15/01/2012
العمر : 21
الموقع : في دارنا

مُساهمةموضوع: رد: حياة احمد فوزي   الثلاثاء مايو 08, 2012 7:36 pm

[color=indigo]صباح فخري[/color] من مشاهير الغناء في سورية والوطن العربي فنان ومغني من اعلام الموسيقا الشرقية، وفخري ليست نسبته وإنما هي تقديرا لفخري البارودي الذي رعى موهبته، وأما اسمه الحقيقي فهو صبحي أبو قوس.

المولد والنشأة
ولد في يوم 2 مايو\أيار عام 1933, في مدينة حلب الشهباء السورية أحد أهمّ مراكز الموسيقى الشرقية العربية[من صاحب هذا الرأي؟] . ظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة في معهدحلب للموسيقى وبعد ذلك في معهد دمشق، تخرج من المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق, بعد أن درس الموشّحات والإيقاعات ورقص السماح والقصائد والأدوار والصولفيج والعزف على العود ومن أساتذته اعلام الموسيقى العربية كبار الموسيقيون السوريون الشيخ علي الدرويش والشيخ عمر البطش ومجدي العقيلي ونديم وإبراهيم الدرويش ومحمد رجب وعزيز غنّام. كان في صغره مؤذناً في جامع الروضه بحلب.[بحاجة لمصدر]
نشاطه الفني
صباح فخري واحد من أعلام الغناء في العربي, أشتهر في أنحاء الوطن العربي والعالم وفي السجلات العالمية للمطربين كواحد من أهم مطربي الشرق، أقام صباح فخري حفلات غنائية في بلدان عربية وأجنبية كثيرة وطاف العالم وتربع على عرش فن الغناء والقدود الحلبية, دخل كتاب غينيس للارقام القياسية بعد أن غنى في مدينة كاركاس بفنزويلا غنى فيها لمدة ثمانية عشر ساعة متواصلة, وسجل اسمه في الموسوعة العالمية, قدم حفلاته في دول كثيرة من هذه الدول :
البلدان العربية
• سوريا { كافة المحافظات والمدن السورية }
• لبنان
• الأردن (عمّان.اربد)
• الكويت
• قطر
• الإمارات العربية المتحدة (أبو ظبي -دبي - الشارقة - رأس الخيمة - العين)
• العراق (بغداد - الموصل)
• السودان (الخرطوم - أم درمان)
• مصر (القاهرة - الإسكندرية)
• المغرب (الرباط - الدار البيضاء - مراكش - فاس)
• تونس (تونس العاصمة - بنزرت - سوسة - القيروان - صفاقس- المنستير - الحمامات)
• الجزائر (الجلفة - قسنطينة - تمڤاد - الجزائر العاصمة)
• ليبيا (طرابلس - مصراته).
] دول أخرى
• فنزويلا (كاراكاس - ماراكاي - ماراكايبو - باركي سيمينتو - بويرتو لاكروس - ماتورين)
• الأرجنتين
• فرنسا
• البرازيل
• تشيلي
• كندا (تورونتو - مونتريال - ويندسور - أوتاوا)
• أستراليا (سيدني - ميلبورن).
• الولايات المتحدة الأمريكية (نيويورك - ديترويت - يانكرز - بوستن - هيوستن - بنسلفانيا - سان فرانسيسكو - واشنطن - سان دييغو - لوس أنجلوس - لاس فيغاس - ميامي)..
الجوائز وشهادات التقدير
• شهادة تقديرية من محافظ مدينة لاس فيغاس في ولاية نيفادا مع مفتاح المدينة تقديراً لفنه وجهوده المبذولة لإغناء الحركة الفنية التراثية العربية.
• قُلِّدَ كذلك مفتاح مدينة ديترويت في ولاية ميشيغان ومفتاح مدينة ميامي في ولاية فلوريدا مع شهادة تقديرية.
• أقامت له جامعة U.C.L.A حفل تكريم في قاعة رويس وقدمت له شهادات التقدير لأنه حمل ولا زال لواء إحياء التراث الغنائي العربي الأصيل.
• كما غنى في قاعة نوبل للسلام في السويد، وفي قاعة بيتهوفن في بون ألمانيا.
• وفي فرنسا غنى في قاعة قصر المؤتمرات بباريس، كما أقام عدّة حفلات على مسرح العالم العربي في باريس وعلى مسرح الأماندييه في نانتير.
• قام بجولة فنية ثقافية في بريطانيا حيث قدّم حفلات غنائية ومحاضرات عن الموسيقا والآلات العربية في كل من (لندن - يورك - كاردف - برمنج هام - شيستر فيلد - مانشستر - ديربي شاير - كوفينتوري).
• أقام له الرئيس الحبيب بورقيبة حفل تكريم وقلده وسام تونس الثقافي عام 1975.
• قدّم له جلالة السلطان قابوس وسام التكريم في 2000/2/5 تقديراً لعطاءاته وإسهاماته الفنية خلال نصف قرن من الزمن وجهوده وفضله في المحافظة على التراث الغنائي العربي.
• نال الميدالية الذهبية في مهرجان الأغنية العربية بدمشق عام 1978.
• نال جائزة الغناء العربي من دولة الإمارات العربية المتحدة باعتباره أحد أهم الروّاد الذين لا زالوا يعطون ويغنّون التراث الغنائي العربي الأصيل.
• كرّمته وزارة السياحة المصرية بجائزة مهرجان القاهرة الدولي للأغنية تقديراً لعطائه الفني الذي أثرى ساحة الغناء العربي الأصيل الذي سيظل زاداً لإسعاد الأجيال القادمة من عشاق الفن الراقي.
• كرّمه مهرجان ومؤتمر الموسيقا العربية في مصر وقدّمت له كتب الشكر لمشاركته ومساهمته لعدّة سنوات في المهرجانات التي أقيمت على مسرح دار الأوبرا الكبير ومسرح الجمهورية في القاهرة ومسرح قصر المؤتمرات في الإسكندرية.
• من خلال مشاركته في مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة في دورته العاشرة لعام 2004 قدّم له رئيس جمعية فاس سايس شهادة تقدير وشكر والعضوية الفخرية لمجلس إدارة المهرجان إجلالاً لفنه وعرفاناً بجهوده للحفاظ على التراث الموسيقي الغنائي العربي، كما قدّم له محافظ مدينة فاس مفتاح المدينة مع شهادة تقدير وشكر والعضوية الفخرية لمجلس المدينة وهذه هي أول مرة يمنح فيها مفتاح المدينة لفنان عربي أو أجنبي.
• قدّمت له المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في 2004/6/22 الجائزة التقديرية مع درع المنظمة ووثيقة الأسباب الموجبة لمنح الجائزة لحفاظه على الموسيقى العربية ونشرها.
• قلّده الرئيس بشّار الأسد وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة في 12 شباط 2007 في دمشق وذلك تقديراً لفنّه وجهده في الحفاظ على الفنّ العربي الأصيل ولرفعه راية استمراريّة التراث الفنّي العربي الأصيل.
أعماله الفنية السينمائية والتلفزيونية والإذاعية
• الوادي الكبير: مع المطربة وردة الجزائرية.
• نغم الأمس: مع رفيق سبيعي وصباح الجزائري حيث سجل ما يقرب من 160 لحن ما بين أغنية وقصيدة ودور وموشّح وموّال وقدْ حفاظاً على التراث الموسيقي العربي التي تتفرد وتشتهر بها حلب.
• أسماء الله الحسنى: مع عبد الرحمن آل رشّي، منى واصف وزيناتي قدسية.
• المسلسل الإذاعي (زرياب).
• لحّن صباح فخري وغنى الجيّد من القصائد العربية، حيث غنى لأبي الطيب المتنبي - أبو فراس الحمَداني - مسكين الدارمي - كما غنى لابن الفارض والروّاس - ابن زيدون - ابن زهر الأندلسي - ولسان الدين الخطيب. كما لحّن وغنى لشعراء معاصرين مثل: فؤاد اليازجي - انطوان شعراوي - د.جلال الدهّان - ود. عبد العزيز محي الدين الخوجه - عبد الباسط الصوفي - عبد الرحيم محمود - فيض الله الغادري - عبد الكريم الحيدري.
• غنى في كثير من المهرجانات: سوريا (تدمر - الأغنية السورية - المحبّة وغيرها)، الأردن (جرش - شبيب - الفحيص)، لبنان (بيت الدين - عنجر - عاليه)، العراق (مهرجان الربيع في الموصل عام 1979 ولعدّة سنوات)، تونس (قرطاج - سوسه - حلق الواد - الحمامات - صفاقص - القيروان)، المغرب (فاس)، مصر (مهرجان الموسيقا العربية)، فرنسا (مهرجان الموسيقا الشرقية في نانتير)، قطر (مهرجان الثقافة)، الكويت (مهرجان الڤرين الثقافي).
• من إنتاجه في الأسواق /5/ أسطوانات كبيرة دورة /33/ و/20/ كاسيت صوت مدّة ساعة، وإلى جانب عدد كبير من الأسطوانات والكاسيتات المطبوعة بشكل غير قانوني.
• ضرب أكبر رقم قياسي من خلال غنائه على المسرح مدّة تتجاوز عشر ساعات متواصلة دون استراحة في مدينة كاراكاس الفنزولية عام 1968 م [1].
• ورد ذكره في موسوعة مايكروسوفت Encarta بصفته رمزاً من رموز الغناء العربي الشرقي الأصيل.
• تقديراً لفنه الراقي وأصالته أقيمت له في مصر عام 1997 جمعية فنية تضم محبيه ومريديه أُشهِرَت تحت رقم /1319/ وهي أول جمعية رسمية من نوعها تقام لفنان غير مصري.
• وفي سورية يحظى صباح فخري بمحبة جمهوره ومريديه إلى درجة قد تتجاوز حالة المعجبين التقليدية التي ترافق النجومية بشكل عام, إذ قد يكون من المنصف التنويه إلى وجود ظاهرة فريدة من المعجبين بالفنان صباح فخري في سوريا يتمتع بها هذا الفنان بشكل حصري يمكن وصفها بالعائلية, حيث تتجاوز حالة الإعجاب بفن صباح فخري الحالة الفردية إلى حالات تجد فيها عائلات سورية بكامل أفرادها تترنم بأغنياته وتلتقي على محبة فنه.
المهام
• شغل منصب نقيب الفنانين في سوريا لأكثر من مرّة قدّم خلالها خدمات جليلة للنقابة وأعضائها.
• شغل منصب نائب رئيس اتحاد الفنانين العرب وكان له دوراً بارزاً في الاتحاد.
• انتُخِبَ عضواً في مجلس الشعب السوري في دورته التشريعية السابعة لعام 1998 استكمالاً لدوره الريادي الفني والقومي.
• شغل منصب عضو في اللجنة العليا لمهرجان المحبة في اللاذقية.
• شغل منصب عضو في اللجنة العليا لمهرجان الأغنية السورية ومديراً عاماً للمهرجان الأول والثامن.
قدمت سالة الأستاذية في العلوم الموسيقية الوحيدة المنجزة في تونس حول المطرب السوري الكبير صباح فخري والموجودة بمكتبة المعهد العالي للموسيقى بتونس:
- إلياس بودن، صباح فخري: مسيرته الفنيّة وإسهامه في تواصل وترسيسخ التّراث الغنائي العربي وتحليل لنموذج من أعماله " قصيدة قل للمليحة في الخمار الأسود"، رسالة شهادة الأستاذية في الموسيقى والعلوم الموسيقية، تونس، المعهد العالي للموسيقى بتونس، تأطير د. محمد عبيد، 2004، 100 ص. مع ملاحظة حسن جدا مع شكر أعضاء اللجنة.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياة احمد فوزي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Forum Of Mekhazni Lounis School  :: شؤون المؤسسة -Affaires/Activités au sein de l'établissement :: الشؤون الأخرى للمؤسسة :: البحوث المختلفة - Exposée/Recherches-
انتقل الى: