Forum Of Mekhazni Lounis School

مرحبا في منتدى متوسطة مخازني لونيس شرفونا بحضوركم و مشاركتكم معنا ، هذه نسخة تجريبية للمنتدى اذن قدموا ارائكم و أدعوا أصدقائكم للانضمام إلينا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع شخصيات موسيقية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sara
عصو مميز
عصو مميز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 15/01/2012
العمر : 21
الموقع : في دارنا

مُساهمةموضوع: تابع شخصيات موسيقية   الثلاثاء مايو 08, 2012 7:21 pm

ر

ريشارد فاغنركان مؤلف موسيقى وكاتب مسرحي ألماني، ولد في لايبزغ، ألمانيا سنة 1813، وتوفى في البندقية، إيطاليا سنة 1883. وهو الابن الأصغر لتسع أولاد.
حياته
ولد ريشارد في نفس عام معركة الأمم بين جيش نابيلون وجيوش الحلفاء (السويد، النمسا، بروسيا، روسيا). لم يبد أي اهتمام موسيقي في طفولته وكان عنيدا جدا. كان أول أعماله الفنية ملحمة استوحاها من موت صديق له وعدد الذين ماتوا أو قتلوا في الملحمة (26 شخص). كان معلما على الجوقة الموسيقية في الكنسية المُلحقة بالبلاط الأميري في درسدن (حاضرة إمارة سكسونيا في ألمانيا). اعتنق الأفكار الثورية، فحلت عليه نقمة أولياء نعمته، واضطر إلى الهرب إلى سويسرا ليستقر بها لفترة من الوقت (1849 - 1861 م).
تلقى مساعدة من الموسيقار "فرانتز ليست" حيث ساعده في إقامة حفلاته الموسيقية، (قام لاحقا بالزواج من إحدى بناته، وتدعى "كوسيما")، كما دعمه "لودفيغ الثاني" (حاكم مملكة بافاريا) أثناء الفترة التي قضاها في إنجاز أعماله الأوبرالية الكبيرة فكان يعطيه مايحتاجه من مال ليسدد ديونه ولحياته المترفة.
ابتعد في أعماله عن الأوبرا الإيطالية وأسلوبها التاريخي (كانت تعالج المواضيع التاريخية)، فتجنب التأنق الصوتي الذي اشتهرت به هذه الأخيرة مفضلا أن يعطى الدور الأول للأداء الأوركسترالي. كان من أنصار المسرح الأسطوري (اقتبس أعماله من الأساطير الجرمانية القديمة)، استطاع أن يجمع بين النص والموسيقى، وأن يوافق بين الأصوات والآلات الموسيقية، كما أن طريقته في إعادة تكرار الفكرة الرئيسية عبر المشاهد المختلفة مكنته من أن يحافظ على تماسك الموضوع.
أعماله الأوبرالية
من أعماله الأوبرالية:
• المركِب الشبح (1841 م).
• تانهُويْزِر (1845 م).
• لوهينغرين (1850 م).
• حلقة نيوبلونغ أو الرباعية الأوبرالية (1852-1876 م).
• تريستان وإيزولده (1865 م).
• الأساتذة الموسيقيون لنورمبرغ (1868 م).
• بارسيفال (1876-1882 م).
أعمال فاغنر الخالدة
كانت سنتا 1840 و1841 فترة تألق فاغنر بلا شك وذلك على الرغم من الظروف المادية الصعبة التي مر بها في هاتين السنتين. ففيها أكمل عددا من المعزوفات الخالدة مثل " فليغندن هولينده" و"رينزي"، كما ألف العديد من القطع التي لا زالت محط إعجاب العديد من محبي موسيقى الأوبرا، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر "فيين" التي عزفت في البهو الملكي وفي المسرح الوطني لمدينة ميونخ سنة 1888 وقطعة الحب الممنوع أو "نوفيز فون باليرمو" التي عزفت على خشبة مسرح مدينة ماغدبورغ. هذا بالإضافة إلى عدد من القطع التي عزفت تحت إشرافه سواء في بايرويت أو النمسا أو سويسرا. لم يكن فاغنر موسيقيا فذا فحسب، بل مؤلفا للعديد من كتب النقد والتنظير الموسيقي والفلسفة والسياسة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara
عصو مميز
عصو مميز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 15/01/2012
العمر : 21
الموقع : في دارنا

مُساهمةموضوع: رد: تابع شخصيات موسيقية   الثلاثاء مايو 08, 2012 7:22 pm



محمد قصبجيملحن وموسيقار ولد في 15 نيسان 1892 بالقاهرة، تخرج من مدرسة المعلمين كان يهوي الموسيقي منذ صغره. وكان يقوم بأداء الأدوار القديمة في الحفلات الساهرة وأصبح زميلا لمطربي هذا العهد أمثال (علي عبد الهادي – زكي مراد – أحمد فريد –عبد اللطيف البنا – صالح عبد الحي). اهم اعمله الفنية و اشهرها كن مع ام كلثوم

مولده ونشأته
ولد محمد القصبجي في القاهرة عام 1892 م ونشأ في عائلة موسيقية حيث كان والده عازفاً ومدرساً لآلة العود وملحناً لعدة فنانين، نما لدى القصبجي حب للموسيقى منذ صغره وتعلق بها، ولكنه لم يحد عن طريق العلم فالتحق بالكتاب وحفظ القرآن الكريم وانتقل إلى الأزهر الشريف حيث درس اللغة العربية والمنطق والفقه والتوحيد، ثم التحق بعد ذلك بدار المعلمين التي تخرج منها معلماً.
كان على القصبجي أن يلتحق بالسلك التعليمي ووالده أراد له احتراف العمل الديني ولكن هواه للموسيقى لم يبرد في صدره، اشتغل بعد تخرجه في مجال التعليم ولكنه لم ينقطع عن الموسيقى، تمكن القصبجى من إتقان أصول العزف والتلحين وساعدت ثقافته العامة في خوض غمار هذا المجال باقتدار وبدأ يعمل في مجال فن، ثم ترك مهنة التدريس وتفرغ تماما للعمل الفني، وكانت أول أغنية له من نظمه وتلحينه ومطلعها "ما ليش مليك في القلب غيرك" وتم تسجيل هذه الأغنية بصوت المطرب زكي مراد والد الفنانة ليلى مراد، وكان أحد مشاهير المطربين في ذلك الوقت، وهنا بدأت رحلة القصبجي الاحترافية في عالم الفن.
أعماله الفنية
أول عمل تلحيني احترافي له هو دور (وطن جمالك فؤادي يهون عليك ينضام) من كلمات شاعر عصره الشيخ أحمد عاشور، ثم أنضم إلي تخت العقاد الكبير عازف القانون بعد أن أعجب به هو والمرحوم مصطفي بك رضا رئيس نادي الموسيقي الشرقية، في عام 1920 اتجه القصبجي اتجاها آخر في تلحين الطقاطيق، والتي كتبها الشيخ يونس منها طقطوقة "بعد العشا" وطقطوقة "شال الحمام حط الحمام" وفي 1923 أستمع محمد القصبجي إلي السيدة أم كلثوم وكانت تنشد قصائد في مدح الرسول وأعجب بها وفي عام 1924 لحن أول أغنية لأم كلثوم وهي "آل إيه حلف مايكلمنيش" وظل من ذلك اليوم يعاونها لآخر يوم في حياته، كما ينسب إليه فضل التجديد في المونولوج الغنائي بداية من "إن كنت اسامح وأنسى الآسية" إلى "رق الحبيب" غناء كوكب الشرق أم كلثوم، وقد كان في كل هذه الألحان وغيرها, وباعتراف أبرز الموسيقيين والنقاد, زعيم التجديد في الموسيقى المصرية.
في عام 1927 كون القصبجى فرقته الموسيقية التي ضمت أبرع العازفين أمثال محمد العقاد للقانون وسامى الشوا الملقب بأمير الكمان وكان هو عازف العود في الفرقة، ولم يتوقف عند الشكل التقليدى للفرقة الموسيقية العربية فأضاف إلى فرقته آلة التشيلو وآلة الكونترباص وهما آلتان غربيتان.
قدم القصبجي ألحاناً عديدةً للسينما وكان من أكثر الملحنين إنتاجا طوال 50 عاما وقدم للمسرح الغنائي الكثير، فقد قدم لمنيرة المهدية عدة مسرحيات هي:"المظلومة " و"كيد النسا" و"حياة النفوس" و"حرم المفتش" كما قدم لنجيب الريحاني ثلاثة ألحان في أوبريت "نجمة الصباح".
و قام القصبجي أيضاً بتلحين الفصل الأول من "أوبرا عايدة" الذي غنته أم كلثوم في فيلمها عايدة في أوائل الأربعينات وكان محمد القصبجي يتطور ولكن في إطار المحافظة علي النغمة الشرقية الأصيلة.
تتلمذ علي يديه في العزف علي العود كل من رياض السنباطي ومحمد عبد الوهاب وفريد الأطرش.
آخر أيامه..عازف عود خلف الست
على مقعده الخشبي رضي بالجلوس وراء «الست» محتضنا عوده لسنوات، مؤثرا أن يكون عضوا كباقي أعضاء فرقتها وهو الموسيقار الكبير، الذي أثرى الموسيقى العربية بالعديد من الأعمال التي كانت سببا في تطورها. هذا هو العملاق محمد القصبجي، الذي لحن لنجوم الطرب في عصره، بدءا من منيرة المهدية وصالح عبد الحي ونجاة علي، مرورا بليلى مراد وأسمهان، وانتهاء بكوكب الشرق أم كلثوم، التي عشق العزف على آلة العود في فرقتها ليظل بجوارها، حتى أنه عندما مات في نهاية الستينات ظلت «سومة» محتفظة بمقعده خاليا خلفها على المسرح تقديرا لدوره ومشواره معها.
وفاته
توفي في 26 آذار 1966 عن عمر 74 عاماً قدم فيها للموسيقى العربية آثاراً وإثراءات ثمينة، وأضاف للموسيقى الشرقية ألواناً من الإيقاعات الجديدة والألحان السريعة والجمل اللحنية المنضبطة والبعيدة عن الارتجال، كما أضاف بعض الآلات الغربية إلى التخت الشرقى التقليدي، اعتبره كثيرون الموسيقي الأفضل متفوقاْ بذلك على أسماء أخرى كبيرة كسيد درويش وعبد الوهاب.
تواريخ هامة في حياة القصبجي
• عام 1892 ميلاد محمد القصبجى، نفس العام الذي ولد فيه سيد درويش
• عام 1923 محمد عبد الوهاب يتعلم العود على يد محمد القصبجى
• عام 1924 أم كلثوم تغنى للقصبجى وأحمد رامى
• عام 1927 القصبجى يكون فرقته الموسيقية من أمهر العازفين
• عام 1928 أم كلثوم تقفز لقمة الغناء بألحان محمد القصبجى وأشهر أغنياتها إن كنت اسامح
• عام 1930 محمد القصبجى الملحن الأول لأم كلثوم
• عام 1933 أسمهان تغنى للقصبجى لأول مرة
• عام 1944 القصبجى يبدع لأم كلثوم أروع ألحانه رق الحبيب.

خصائص فنــه
قدم الموسيقار محمد القصبجى أعمالاً سابقة لعصرها في الأسلوب والتكنيك، وأضاف للموسيقى الشرقية ألواناً من الإيقاعات الجديدة والألحان سريعة الحركة والجمل اللحنية المنضبطة البعيدة عن الارتجال، والتي تتطلب عازفين مهرة على دراية بأسرار العلوم الموسيقبة، كما أضاف بعض الآلات الغربية إلى التخت الشرقى، كل هذا أدى إلى ارتفاع مستوى الموسيقى والموسيقيين أيضا، وبالإضافة إلى الأجواء الرومانسية الحالمة التي أجاد التحليق فيها اكتسبت ألحان القصبجى شهرةً واسعةً وجمهوراً عريضاً ويمكن القول بأنها حملت أم كلثوم إلى القمة.
كانت أصوات أم كلثوم وفتحية أحمد وأسمهان بالنسبة إليه وسائط جيدة قدم من خلالها ما أراد للجمهور، وقد ساهم هو في صنع تلك الأسماء بلا شك، أما موسيقاه التي لم تقترن بأصوات كمقدمات الأغانى وما تخللها من مقاطع أو كمقطوعات موسيقية فقد جسدت مثالاً لما يطمح إليه من تطوير وقد برع في تقديم أفكار موسيقية جديدة فتحت الباب للتنويع والابتكار.
ومن مقطوعاته الموسيقية مقطوعة بعنوان ذكرياتى غير فيها القالب التركى القديم من ميزان السماعى إلى إيقاعات متنوعة وإن احتفظ فيها بالتسليم الذي تعود إليه الموسيقى في النهاية، وتباينت مقاطعها بين الوحدة الكبيرة والعزف المنفرد على العود غير المصحوب بإيقاع، وفى النهاية مقطع شبيه باللونجا، وتطلبت تكنيكا جديدا في العزف وهي مقطوعة قلما لا يعرفها عازف عود أو كمان.
وللقصبجى أسلوب فريد اتسم بالشاعرية وقد اختار لألحانه أفضل الكلمات وأرقها، وقد اجتذب على الأخص جمهور المثقفين والطيقة المتوسطة التي كانت آخذة في النمو في ذلك الوقت،
وعلى طريق تطوير الأداء الموسيقى استخدم القصبجى آلات غربية مستحدثة على التخت الشرقى فأضاف صوت آلة التشيللو الرخيم والكونترباص المستعملتين في الأوركسترا الغربية من العائلة الوترية ذات الحجم الكبير، وهذه الآلات لا تصاحب المغنى في أدائه على عكس بقية أعضاء التخت، وإنما تصدر نغمات مصاحبة في منطقة الأصوات المنخفضة مما يعطى خلفية غنية للحن الأساسي، مما أعطى عمقا لأداء الفريق لم يعهد من قبل في الموسيقى الشرقية التي طالما اعتمدت على التخت الشرقى البسيط المكون عادة من العود والكمان والقانون والناى بالإضافة إلى آلة إيقاع، وهذه الإضافة تدلنا على أن محمد القصبجى كانت له طموحات موسيقية جاوزت حد التلحين والغناء وأنه أراد تطوير الأداء وتقديم الجديد في الموسيقى
كان محمد القصبجى صاحب مدرسة خاصة في التلحين والغناء ولم يقلد أحدا في ألحانه، وقد صنع في ألحانه نسيجاً متجانساً بين أصالة الشرق والأساليب الغربية المتطورة فكان بذلك مجددا ارتقى بالموسيقى الشرقية نحو عالم جديد، واهتم كثيرا بالعنصر الموسيقى إلى جانب العنصر الغنائى في أعماله.
وكما هو الحال مع الرواد فإن ألحان القصبجى ما زالت تردد لليوم، وكثير من أغانى القصبجى شائعة ومحبوبة لخفة ألحانها ورشاقتها وسهولة أدائها، وقد لا تتعرف الأجيال الجديدة على أسماء الملحنين القدامى رغم تعرفها على أغانيهم، لكننا هنا نلقى الضوء على أسمائهم وأعمالهم حتى تكتمل المعرفة ويرد الجميل إلى صاحبه، ومن أشهر ألحان القصبجى يا بهجة العيد السعيد، مدام تحب بتنكر ليه، ورق الحبيب لأم كلثوم، وليت للبراق عينا وإمتى ح تعرف لأسمهان، أثبت محمد القصيجى قدرته على تغيير الفكر الموسيقى وأسلوب الأداء بما يجعل إضافاته أساسا بعد ذلك يأخذ به من بعده، وسجل بذلك اسمه في سجل الخمسة الكبار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara
عصو مميز
عصو مميز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 15/01/2012
العمر : 21
الموقع : في دارنا

مُساهمةموضوع: رد: تابع شخصيات موسيقية   الثلاثاء مايو 08, 2012 7:25 pm




عبد الحليم حافظ


حياته
ولد في 21 يونيو 1929 في قرية الحلوات التابعة لمركز الابراهيمية محافظة الشرقية وهو الابن الاصغر بين أربعة إخوة هم إسماعيل ومحمد وعلية. توفيت والدته بعد ولادته بأيام وقبل أن يتم عبد الحليم عامه الأول توفي والده ليعيش اليتم من جهة الأب كما عاشه من جهة الأم من قبل ليعيش بعدها في بيت خاله الحاج متولي عماشة. كان يلعب مع أولاد عمه في ترعة القرية، ومنها انتقل إليه مرض البلهارسيا الذي دمر حياته، ولقد قال مرة أنا ابن القدر، وقد أجرى خلال حياته واحد وستين عملية جراحية [1]، وهو الابن الرابع وأكبر اخوته هو إسماعيل شبانه الذي كان مطرباً ومدرساً للموسيقى في وزارة التربية، التحق بعدما نضج قليلا في كتاب الشيخ أحمد؛ ومنذ دخول العندليب الأسمر للمدرسة تجلى حبه العظيم للموسيقى حتى أصبح رئيسا لفرقة الأناشيد في مدرسته. ومن حينها وهو يحاول الدخول لمجال الغناء لشدة ولعه به.
التحق بمعهد الموسيقى العربية قسم التلحين عام 1943 حين إلتقى بالفنان كمال الطويل حيث كان عبد الحليم طالبا في قسم تلحين، وكمال في قسم الغناء والأصوات، وقد درسا معا في المعهد حتى تخرجهما عام 1948 ورشح للسفر في بعثة حكومية إلى الخارج لكنه ألغى سفره وعمل 4 سنوات مدرساً للموسيقى بطنطا ثم الزقازيق وأخيرا بالقاهرة، ثم قدم استقالته من التدريس والتحق بعدها بفرقه الإذاعة الموسيقية عازفا على آله الأبواه عام 1950.
تقابل مع صديق ورفيق العمر الأستاذ مجدي العمروسي في 1951 في بيت مدير الإذاعة في ذلك الوقت الإذاعي فهمي عمر. اكتشف العندليب الأسمر عبد الحليم شبانة الإذاعي الكبير حافظ عبد الوهاب الذي سمح له باستخدام اسمه "حافظ" بدلا من شبانة.
وفقاً لبعض المصادر فإن عبد الحليم أُجيز في الإذاعة بعد أن قدم قصيدة "لقاء" كلمات صلاح عبد الصبور، ولحن كمال الطويل عام 1951، في حين ترى مصادر أخرى أن إجازته كانت في عام 1952 بعد أن قدم أغنية "يا حلو يا اسمر" كلمات سمير محجوب، وألحان محمد الموجي، وعموماً فإن هناك اتفاقاً أنه غنى (صافيني مرة) كلمات سمير محجوب، وألحان محمد الموجي في أغسطس عام 1952 ورفضتها الجماهير من أول وهلة حيث لم يكن الناس على استعداد لتلقى هذا النوع من الغناء الجديد.
ولكنه أعاد غناء "صافيني مرة" في يونيو عام 1953، يوم إعلان الجمهورية، وحققت نجاحاً كبيراً، ثم قدم أغنية "على قد الشوق" كلمات محمد علي أحمد، وألحان كمال الطويل في يوليو عام 1954، وحققت نجاحاً ساحقاً، ثم أعاد تقديمها في فيلم "لحن الوفاء" عام 1955، ومع تعاظم نجاحه لُقب بالعندليب الأسمر.
فترة البدايات
تمتد هذه الفترة من إجازته في الإذاعة عام 1951 بعد تقديمه قصيدة "لقاء" من كلمات صلاح عبد الصبور وألحان كمال الطويل، حتى بدء تصويره أول أفلامه "لحن الوفاء" عام 1955، ولم تكن أعراض مرض البلهارسيا قد تفاقمت لديه.
نلا حظ في هذه الفترة أن عدد كبيراً من الأغاني تحوي نبرة من التفاؤل مثل: "ذلك عيد الندى"، "أقبل الصباح"، "مركب الأحلام"، "في سكون الليل"، "فرحتنا يا هنانا"، "العيون بتناجيك"، "غني..غني"، "الليل أنوار وسمر"، "نسيم الفجرية"، "ريح دمعك"،"اصحى وقوم"، "الدنيا كلها".
كما تتحدث بعض هذه الأغاني عن الطبيعة الجميلة، مثل: "الأصيل الذهبي"، "هل الربيع"، "الأصيل". كما تتناول بعض الأغاني العاطفية ذكر الطبيعة الجميلة في إطار عشق الإنسان لكل ما هو جميل مثل "ربما"، "في سكون الليل"، "القرنفل"، "حبيبي ف عنيه"، "صحبة الورد"، "ربيع شاعر"، "الجدول"، "إنت ِإلهام جديد"، " "هنا روض غرامنا"، "فات الربيع".
لكن مع تفاقم مرض البلهارسيا لديه بدءاً من عام 1956، نلاحظ أن نبرة التفاؤل بدأت تختفي من أغانيه تدريجياً، وتحل محلها نبرة الحزن في أغانيه.
استمرار التألق
تعاون مع الملحن العبقري محمد الموجي وكمال الطويل ثم بليغ حمدي، كما أنه له أغاني شهيرة من ألحان موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب مثل: (أهواك، نبتدي منين الحكاية، فاتت جنبنا)، ثم أكمل الثنائي (حليم - بليغ) بالاشتراك مع الشاعر المصري المعروف محمد حمزة أفضل الأغاني العربية من أبرزها:
زي الهوا، سواح، حاول تفتكرني، أي دمعة حزن لا، موعود وغيرها من الأغاني.
وقد غنى للشاعر الكبير نزار قباني أغنية قارئة الفنجان ورسالة من تحت الماء والتي لحنها الموسيقار محمد الموجي.
بعد حرب 1967 غنى في حفلته التاريخية أمام 8 آلاف شخص في قاعة (ألبرت هول) في لندن لصالح المجهود الحربى لإزالة آثار العدوان. وقد قدم عبد الحليم في هذا الحفل أغنية المسيح; كلمات عبد الرحمن الأبنودي وألحان بليغ حمدي، وغنى في نفس الحفل أغنية عدى النهار، وهي أيضاً للأبنودي وبليغ، وهي واحدة من أبرز أغاني حفلات عبد الحليم على مدار تاريخه الطويل.
كان صديقاً للزعيم الحبيب بورقيبة، والحسن الثاني، والملك حسين.
كان عبد الحليم يحلم بتقديم قصة «لا» للكاتب الكبير مصطفى أمين على شاشة السينما ورشح نجلاء فتحي لبطولتها ولكن القدر لم يمهله. قدم 3 برامج غنائية هي: «فتاة النيل» للشاعر أحمد مخيمر وألحان محمد الموجي وإخراج كامل يوسف و«معروف الاسكافي» للشاعر إبراهيم رجب وألحان عبد الحليم علي وإخراج عثمان أباظة، «وفاء» للشاعر مصطفى عبد الرحمن وألحان حسين جنيد وإخراج إسماعيل عبد المجيد.
كان يتشاءم من نباح الكلاب الحزين.. وكان يتفاءل بالقطط ويعلق صورها في شقته.
لغز حـــب عبد الحليم
حبيبة عبد الحليم حافظ كانت وما زالت لغزاً حيّر الجميع. فمن هي؟ وكيف التقاها؟ وما هي مواصفات المرأة التي وقع «العندليب» في غرامها؟ كل هذه الأسئلة كانت تتردّد في أذهان الأصدقاء والمقرّبين قبل الجمهور. بينما كان عبد الحليم يفرض سرية تامة حول هذه العلاقة، ولم يكن يسمح لأصدقائه المقرّبين بالدخول في أي من تفاصيلها من قريب أو بعيد.
من تكون؟ خلال الفترة الماضية، بدأ الكلام يتجدّد مرة أخرى حول حبيبة عبد الحليم، وتفاصيل العلاقة التي جمعت بينهما، بعد تقديم شخصية «ديدي» في فيلم «حليم»، وجسّدته الفنانة السورية سلاف فواخرجي. أيضاً تم تجسيد الشخصية نفسها في مسلسل «العندليب»، الذي شاهدناه خلال شهر رمضان الماضي، وأثار ضجة كبيرة، وجسّدت دور حبيبة عبد الحليم هذه المرة الفنانة الشابة هايدي كرم، وعقد الجمهور مقارنة بين الاثنتين، وأيهما نجحت في تجسيد الدور؟! وكانت الإجابة عن هذا السؤال أمراً في غاية الصعوبة؛ حيث إن أحداً من أصدقاء عبد الحليم المقرّبين لم يشاهد حبيبته، وبالتالي لا يستطيع أحد الإجابة عن هذا السؤال.
الإذاعي الكبير وجدي الحكيم أحد أصدقاء «حليم» المقرّبين قال: من يدّعي أنه شاهد حبيبة عبد الحليم حافظ، فهو غير صادق في كلامه؛ فعبد الحليم كان تقدّمياً ومتحرّراً في أغانيه، ولكن الأمر يختلف في ما يتعلق بالمرأة، فلم يكن أحد يرى أقاربه أو يختلط بهم، وقد خصّص لهم جناحاً داخل شقته بعيداً عن حجرة الصالون، التي يلتقي فيها أصدقاءه والمؤلفين والملحنين، حتى إن علية شبانة شقيقته المقرّبة إليه، والتي كانت ملازمة له في كل خطواته لم تنشر لها الصحف صورة أثناء حياة عبد الحليم، وهو ما اختلف بعد وفاته.
ويضيف الحكيم: ان الشخص الوحيد الذي شاهد حبيبة عبد الحليم هو عبد الفتاح سائقه الخاص، الذي كان العندليب يأتمنه على أسراره. وعندما كنا نسافر خارج البلاد مع عبد الحليم كان يلتقي بها في سرية شديدة، وفي إحدى المرات سألت الملحن بليغ حمدي عن سر علاقة عبد الحليم بهذه السيدة، فأخبرني بأنه لا يعرف أكثر مما أعرف.
وعن رأيه في دور حبيبة عبد الحليم الذي جسّدته هايدي كرم في مسلسل «العندليب» أجاب قائلاً: انبهرت بأداء هايدي، وشعرت بأنني أشاهد حبيبة عبد الحليم الحقيقية بناء على ما سمعت عنها، ولو شاهد عبد الحليم الفنانة هايدي كرم من المؤكد أنه كان سيقع في غرامها.
يضيف الحكيم: ان علاقة الحب التي جمعت بين عبد الحليم و«ديدي» استغرقت 5 سنوات، ولم تكن علاقة طارئة في حياته كما يدّعي البعض. وحول تغيير اسم حبيبة عبد الحليم خلال أحداث المسلسل من «ديدي» إلى «جيجي» قال وجدي الحكيم: اضطر المؤلف لتغيير الاسم حتى لا يقع في أية قضايا مع عائلتها. وعن حالة عبد الحليم بعد وفاة حبيبته قال الحكيم: كنت ملازماً له خلال هذه الفترة، وعرفت بوفاتها من خلال حالة الحزن الشديد التي عاشها عبد الحليم، وقد شعر الجميع بما مرّ به عبد الحليم وقتها، وكان دائم السفر إلى الإسكندرية حيث التقاها للمرة الأولى.
رآي ليلى العمروسي...
أما ليلى العمروسي، زوجة الصديق المقرّب من عبد الحليم الراحل مجدي العمروسي، والتي تعرف الكثير عن أسراره من خلال زوجها فقالت عن حبيبة حليم: «لم ألتقها، وعندما كنت أسأل مجدي عنها كان يقول لي: إنها صاحبة أجمل عيون شاهدها في حياته، وقد حكى لي العمروسي اللقاء الأول الذي جمعها بعبد الحليم، وكان ذلك داخل مصعد عمارة «سيدي بشر» بالإسكندرية؛ التي كان عبد الحليم يمتلك شقة فيها، وعندما شاهدها وقع في غرامها، ومن شدة إعجابه بها سار خلفها بسيارته حتى «الشاليه» الخاص بعائلتها والذي كان قريباً من «شاليه» الأديب الراحل إحسان عبد القدوس». وعن الأسرار الخاصة التي كان يعرفها مجدي العمروسي حول هذه العلاقة قالت ليلى: لم يكن مجدي يحكي لي أشياء خاصة عن حياة عبد الحليم، وكان كتوماً إلى أقصى درجة، وعندما كنت أسأله حول علاقته بهذه السيدة كان يرفض الإجابة ويقول لي: ليس من حقك معرفة أي شيء حول هذه العلاقة. تضيف ليلى العمروسي أن الكاتب الراحل مصطفى أمين ذكر أنه حضر إحدى حفلات عبد الحليم التي كان يغني فيها أغنية «بتلوموني ليه»، ولاحظ مصطفى أمين أن عبد الحليم طوال الأغنية كان ينظر إلى اتجاه معيّن، فنظر إلى الاتجاه نفسه الذي كان ينظر إليه عبد الحليم، فوجد سيدة جميلة صاحبة عينين لم يشاهد بجمالهما من قبل، فعرف أنها هي حبيبة عبد الحليم
أغاني عبد الحليم
قدم عبد الحليم أكثر من مئتين وثلاثين أغنية، امتازت بالصدق، والإحساس، والعاطفة. وقد قام مجدي العمروسي، صديق عبد الحليم حافظ، بجمع أغانيه في كتاب أطلق عليه " كراسة الحب والوطنية...السجل الكامل لكل ما غناه العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ " تضمنت غالبية ما غنى عبد الحليم حافظ. وما يلي هو جزء من أغانيه.
الأغاني العاطفية
• ظهر بصوته (فقط) بأغنية ليه تحسب الأيام كلمات فتحي قورة وألحان علي فراج في فلم بعد الوداع سنة 1953.
• شارك عبد الحليم للمرة الثانية بصوته فقط في فيلم سينمائى هذه المرة مع فيلم "بائعة الخبز"، حيث غنى شكرى سرحان بصوت حليم أغنية "أنا أهواك"، وذلك أمام ماجدة التي غنت بدورها في الفيلم بصوت المطربة برلنتى حسن.
• في 18 يونيو، 1953 أحيا عبد الحليم حفلة أضواء المدينة بحديقة الأندلس فيما يعتبر بأنها حفلته الرسمية الأولى، والتي كانت أيضا أول احتفال رسمي بإعلان الجمهورية.
• "صافيني مرة"كلمات سمير محجوب، الحان محمد الموجي
• "إحنا كنا فين"كلمات حسين السيد، الحان منير مراد وقد غناها عبد الحليم معَ الفنانة شادية في فلم دليلة
• "على قد الشوق" كلمات محمد علي أحمد، الحان كمال الطويل
• "توبة" في عام 1955 كلمات حسين السيد، لحن الموسيقار محمد عبد الوهاب أول أغاني عبد الوهاب لعبد الحليم
• "في يوم في شهر في سنة" كلمات مرسي جميل عزيز، وألحان كمال الطويل.
• موعود كلمات محمد حمزه والحان بليغ حمدي
• "لقاء" كلمات صلاح عبد الصبور والحان كمال الطويل وهي أول أغنية خاصة يسجلها عبد الحليم حافظ للاذاعة.
• "رسالة من تحت الماء" كلمات نزار قبانى، والحان محمد الموجي
• "حبيبها" كلمات كامل الشناوي، والحان محمد الموجي
• "قارئة الفنجان" آخر ما غنى وكانت في حفلة شم النسيم في عام 1977 من كلمات نزار قبانى وألحان محمد الموجي.
• "جانا الهوى" من كلمات محمد حمزة وألحان بليغ حمدي، غنى عبد الحليم الأغنية أولاً في المسارح، وبعد أن حققت نجاحاً كبيراً قدمها في فيلم أبي فوق الشجرة عام 1969.
• حبيبتي من تكون كلمات خالد بن سعود وألحان بليغ حمدي وقد نشرت هذه الأغنية بعد وفاة عبد الحليم.
الأغاني الوطنية
• "العهد الجديد" سنة 1952 وهو أول نشيد وطني غناه عبد الحليم حافظ في حياته، من كلمات محمود عبد الحي وألحان عبد الحميد توفيق زكي، وقد غناها عبد الحليم بعد قيام ثورة 23 يوليو.
• "إحنا الشعب" أول أغنية يغنيها عبد الحليم للرئيس جمال عبد الناصر بعد اختياره شعبياً لأن يكون رئيساً للجمهورية سنة 1956 وهي أول لقاء فنى بين الثلاثي عبد الحليم والمحلن كمال الطويل والشاعر صلاح جاهين.
• محمد عبد الوهاب يقدم على تعاونه الأول مع عبد الحليم في مجال الأغانى الوطنية سنة 1956، وذلك مع أغنية "الله يا بلدنا" والتي تغنى بها عبد الحليم بعد العدوان الثلاثى.
• "على ارضها" أو "أغنية المسيح" والتي تتغنى بالقدس من كلمات عبد الرحمن الأبنودي وألحان بليغ حمدي وتوزيع علي إسماعيل.
• "ابنك يقولك يا بطل" من كلمات عبد الرحمن الأبنودي، وألحان كمال الطويل.
• "نشيد الوطن الأكبر" سنة 1960 من كلمات أحمد شفيق كامل وألحان محمد عبد الوهاب.
• "حكاية شعب" سنة 1960 من كلمات أحمد شفيق كامل وألحان كمال الطويل، وذلك في حفل أضواء المدينة الذي أقيم بمدينة أسوان للاحتفال بوضع حجر الأساس ببناء السد العالي.
• "الجزائر" غناها عبد الحليم سنة 1962 ليحيي فيها كفاح أهل الجزائر الذين نالوا استقلالهم في نفس العام.
• "مطالب شعب" بمناسبة العيد العاشر للثورة 23 يوليو 1962، من كلمات أحمد شفيق كامل وألحان كمال الطويل وتوزيع علي إسماعيل.
• "صورة" غناها في عيد الثورة في 23 يوليو 1966، من كلمات صلاح جاهين وألحان كمال الطويل.
• "عدى النهار" سنة 1967 وهى واحدة من أبرز اغانى عبد الحليم من كلمات عبد الرحمن الأبنودي والحان كمال الطويل.
• "أحلف بسماها" سنة 1967 والتي وعد عبد الحليم أن يغنيها في كل حفلاته إلى أن تتحرر أرض مصر في سيناء، من كلمات عبد الرحمن الأبنودي وألحان كمال الطويل.
• "البندقية اتكلمت" سنة 1968، من كلمات عبد الرحمن الأبنودي وألحان كمال الطويل.
• "عاش اللي قال" أول أغنية غناها عبد الحليم بعد نصر أكتوبر 1973 من كلمات محمد حمزة وألحان بليغ حمدي، وكانت أول أغنية أشاد فيها بدور الرئيس محمد أنور السادات في انتصار مصر العظيم.
• موعد آخر عمل بين عبد الحليم وكمال الطويل مع أغنية "صباح الخير يا سينا" سنة 1974.
• "النجمة مالت على القمر" 1975، من كلمات محسن الخياط وألحان محمد الموجي، و"المركبة عدت" من كلمات مصطفى الضمراني وألحان محمد عبد الوهاب بعد إعادة افتتاح قناة السويس للملاحة العالمية.
الأغاني الدينية (الأدعية)
• "نفضت عينيا المنام"
• "أنا من تراب"
• "على التوتة"
• "أدعوك يا سامع"
• "ورحمتك فى النسيم"
• "بينى وبين الناس"
• "والحبة فى الأرض"
• "خلينى كلمة"
• "ورق الشجر"
• "بين صحبة الورد"
• "يا خالق الزهر"
التراث المجهول لعبد الحليم حافظ
رغم الشهرة الكبيرة التي يتمتع بها عبد الحليم حافظ، لكن هناك عدداً كبيراً من أغانيه لا يعرفها كثير من الناس، والسبب على الأرجح أنها أغانٍ مسموعة وغير مصورة، وإذا حسبنا عدد الأغاني التي قدمها في الأفلام سواءٌ بالصوت، والصورة، أم بالصوت فقط، إضافة إلى الأغاني المصورة في التلفيزيون، نجد أن عددها يمكن أن يصل إلى 112 أغنية تقريباً، وهذا العدد لا يكاد يشكل نصف عدد أغانيه البالغة حوالي 231 أغنية، كما أننا لم نأخذ في الحسبان الأغاني التي هي بحوزة بعض أصدقاء عبد الحليم، والتي هي غير متاحة للتداول التجاري.

أفلامه
في عام 1955 شهد عرض أربعة أفلام كاملة للعندليب، فيما وصف بأنه عامه الذهبى سينمائياً. قدم في السينما ستة عشر فيلما سينمائيا هي:
1. 1955 لحن الوفاء وشاركه البطولة: شادية، حسين رياض.
2. 1955 أيامنا الحلوة وشاركه البطولة: فاتن حمامة، عمر الشريف، أحمد رمزي.
3. 1955 ليالي الحب وشاركه في البطولة: آمال فريد، عبد السلام النابلسي.
4. 1955 أيام وليالي وشاركه البطولة: إيمان، أحمد رمزي، محمود المليجي.
5. 1956 موعد غرام وشاركه البطولة: فاتن حمامة، عماد حمدي، زهرة العلا، رشدي أباظة.
6. 1956 دليلة وشاركه البطولة: شادية، فردوس محمد.أول فيلم مصري ملون بطريقة السكوب
7. 1957 بنات اليوم وشاركه البطولة: ماجدة، آمال فريد، أحمد رمزي.
8. 1957 الوسادة الخالية وشاركه البطولة: أحمد رمزي، زهرة العلا، لبنى عبد العزيز، عمر الحريري (منقول عن رواية للأديب المصري إحسان عبد القدوس).
9. 1957 فتى أحلامي وشاركه البطولة: منى بدر، عبد السلام النابلسي.
10. 1958 شارع الحب وشاركه البطولة: صباح، عبد السلام النابلسي، حسين رياض.
11. 1959 حكاية حب وشاركه البطولة: مريم فخر الدين، عبد السلام النابلسي، محمود المليجي.
12. 1960 البنات والصيف وشاركه البطولة:، زيزي البدراوي، سعاد حسني.
13. 1961 يوم من عمري وشاركه البطولة: زبيدة ثروت، عبد السلام النابلسي، محمود المليجي، سهير البابلي.
14. 1962 الخطايا وشاركه البطولة: عماد حمدي، حسن يوسف، نادية لطفي، مديحة يسري.
15. 1967 معبودة الجماهير وشاركه البطولة: شادية، فؤاد المهندس، يوسف شعبان.
16. 1969 أبي فوق الشجرة وشاركه البطولة: عماد حمدي، ميرفت أمين، نادية لطفي (آخر أفلامه).
قام عبد الحليم ببطولة المسلسل الإذاعي "أرجوك لا تفهمني بسرعة"سنة 1973، وهو المسلسل الوحيد الذي شارك فيه عبد الحليم كبطل للحلقات، وذلك برفقة نجلاء فتحى وعادل إمام قصة محمود عوض وإخراج محمد علوان.
مرضه
أصيب العندليب الأسمر بتليف في الكبد سببه مرض البلهارسيا، وكان هذا التليف سببا في وفاته عام 1977 م وكانت أول مرة عرف فيها العندليب الأسمر بهذا المرض عام 1956 م عندما أصيب بأول نزيف في المعدة وكان وقتها مدعواً على الإفطار بشهر رمضان لدى صديقه مصطفى العريف.
الأطباء الذين عالجوه في رحلة مرضه: الدكتور مصطفى قناوي، الدكتور ياسين عبد الغفار، الدكتور زكي سويدان، الدكتور هشام عيسى، الدكتور شاكر سرور، ومن إنجلترا الدكتور تانر، الدكتورة شيلا شارلوك، الدكتور دوجر ويليامز، د.رونالد ماكبث، ومن فرنسا د.سارازان فرنسا.
كانت له سكرتيرة خاصة هي الآنسة سهير محمد علي وعملت معه منذ 1972 وكانت مرافقته في كل المستشفيات التي رقد فيها.
المستشفيات التي رقد فيها بالخارج : مستشفى ابن سينا بالرباط(المغرب)، وفي إنجلترا: مستشفى سان جيمس هيرست، ولندن كلينك، فيرسنج هوم، مستشفى كنجز كولدج (المستشفى الذي شهد وفاته)، «سالبتريد» (باريس)
وفاته
توفي يوم الأربعاء في 30 مارس / آذار 1977 في لندن عن عمر يناهز الثمانية والأربعين عاما، والسبب الأساسي في وفاته هو الدم الملوث الذي نقل إليه حاملا معه التهاب كبدي فيروسي فيروس سى الذي تعذر علاجه مع وجود تليف في الكبد ناتج عن إصابته بداء البلهارسيا منذ الصغر كما قد أوضح فحصه في لندن، ولم يكن لذلك المرض علاج وقتها وبينت بعض الآراء أن السبب المباشر في موته هو خدش المنظار الذي أوصل لأمعاه مما أدى إلى النزيف وقد حاول الأطباء منع النزيف بوضع بالون ليبلعه لمنع تسرب الدم ولكن عبد الحليم مات ولم يستطع بلع البالون الطبي. حزن الجمهور حزنا شديدا حتى أن بعض الفتيات من مصر انتحرن بعد معرفتهن بهذا الخبر. وقد تم تشييع جثمانه في جنازة مهيبة لم تعرف مصر مثلها سوى جنازة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر سواء في عدد البشر المشاركين في الجنازة الذي بلغ أكثر من 2.5 مليون شخص، أو في انفعالات الناس الصادقة وقت التشييع.
عبد الحليم في الأعمال الفنية
تم عرض فيلم روائي بعنوان حليم في شهر يوليو تموز عام 2006 وسط دعاية ضخمة ومن إنتاج عماد الدين أديب وشريف عرفة وكان من إخراج شريف عرفة أيضاً، قام بدور البطولة فيه الممثل المصري المشهور أحمد زكى الذي توفى بعد انجاز 90% من الفيلم، كما قام بدور عبد الحليم في مرحلة الشباب ولده هيثم أحمد زكي.
كما تم تصوير وإنتاج مسلسل العندليب حكاية شعب والذي يروي سيرة عبد الحليم حافظ إضافة إلى الأحداث التي مرت بها مصر خلال فترة وجوده منها قيام الثوة المصرية، وصعود جمال عبد الناصر، والحرب مع إسرائيل. قام بتمثيل دور الراحل عبد الحليم حافظ الممثل شادي شامل الذي فاز في مسابقة على شاشة MBC تسمى العندليب من يكون كانت قد أقيمت للعثور على ممثل شاب يشبه بصورة كبيرة المغنى الأسطورة وفى مقدوره أن يؤدى دوره على شاشة التلفزيون. الفنان شادي صور مسلسل (العندليب حكاية شعب) ونجح فيه ومثل معه نخبة من الفنانين الكبار مثل (عبلة كامل وكمال أبو رية). الكاتبة نوره ولكن رغم هذا فإن المسلسل لم يكن قويا كما كان متوقعا فقد اهمل الكثير من التفاصيل المهمة في حياة عبد الحليم وانتقده النقاد بشده لضعف أدائه الفني وتغيير بعض المجريات من قصة حياته.
يمكن نقد المسلسل من ناحية موضوعية في نقطتين أساسيتين:
1. وجود كثير من الأخطاء التاريخية، مثل القول أنه قدم أغنية "يا حلو يا اسمر" عام 1948، والصحيح أنه قدمها عام 1952 تقريباً.
2. اهتمامه بمواضيع بعيدة عن موضوع المسلسل مثل سيرة الأخوان المسلمين، كما أنه اهتم بسيرة الرئيس عبد الناصر منذ دخوله الكلية الحربية، لدرجة أنها طغت في أحيان كثيرة على سيرة صاحب المسلسل وهو عبد الحليم
كما ظهرت شخصية عبد الحليم حافظ في الفيلم الكوميدي الخيالي سمير وشهير وبهير وأدى الشخصية محمود العزازي، وبعد إشادة النقاد بتقليده قام محمود العزازي مجدداً بتجسيد دور عبد الحليم حافظ في مسلسل الشحرورة.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara
عصو مميز
عصو مميز
avatar

عدد المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 15/01/2012
العمر : 21
الموقع : في دارنا

مُساهمةموضوع: رد: تابع شخصيات موسيقية   الثلاثاء مايو 08, 2012 7:27 pm

[color=indigo]كلارا شومان[/color]
(بالألمانية: Clara Schumann) هي مؤلفة موسيقية ألمانية من أبرز عازفي البيانو في الفترة الرومانسية، وهي زوجة المؤلف الموسيقي روبرت شومان. اسمها قبل الزواج كلارا جوزفين فيك، ولدت بتاريخ 13 سبتمبر/أيلول 1819 في لايبزغ في ولاية ساكسونيا، وتوفيت بتاريخ 20 مايو/أيار 1896 في فرانكفورت في ولاية هسن الألمانية. بسبب موهبتها وقدراتها المميزة عرفت شومان باسم (الكاهنة العلية للموسيقى)، وذلك بسبب مأقدمته خلال 61 عاما ًمن مسيرتها الفنية.
نشأتها
نشأت كلارا في بيت فني، فقد كان والدها فريدريش فيك عالماً للاهوت ولكنه ومنذ صغره كان مولعاً بحب الموسيقى، فدرس العزف على البيانو - أداته الموسيقية المفضلة - وبعد ذلك أفتتح مصنع للبيانو ومكتبة لإعارة المؤلفات الموسيقية. انفصل فيك عن زوجته – والدة كلارا - ماريان ترومليتز وابنتهما لا تزال طفلة صغيرة، وكانت والدتها بدورها مغنية كونشرتو وأيضا عازفة بيانو من الطراز الرفيع.
بدأت كلارا وبتشجيع كبير من والدها بتعلم العزف على البيانو وهي في الخامسة من عمرها، حيث كرس الأب كل وقته لتربيتها وتنمية موهبتها الموسيقية لأبعد حد، فقام في سبيل ذلك بإخراجها من المدرسة ليتولى مهمة تعليمها بنفسه. وعندما بلغت العاشرة قدمت حفلتها الأولى مشتركة بالعزف مع تلميذة أخرى، لاحظتها حينها إحدى المجلات الموسيقية فكتبت عنها متوقعةً لها مستقبلاً مميزاً كعازفة بيانو.
وفي عام 1835 ذاع صيتها في أوروبا كعازفة ولقبت بالطفلة المعجزة. وفي عام 1838 كرمت من قبل العرش الأمبراطوري النمساوي واختيرت لتكون عضو في جمعية أصدقاء الموسيقى (Gesellschaft der Musikfreunde) في فيينا.
عزفت كلارا الصغيرة أمام جوته والتقت بنيوكولا باتيني وفرانز ليست، وقامت برحلات عديدة داخل وخارج ألمانيا للقيام بحفلات موسيقية تحت رعاية والدها. أيضاً اهتمت كلارا منذ صغرها بالتأليف الموسيقي، حيث أتمت أول مؤلفاتها (البولنديين الأربعة) عندما كانت في العاشرة، أتبع هذا العمل مؤلفات كثيرة مثل (فالسات رومانسية) و(سهرات موسيقية) وغيرها.
زواجها وحياتها المهنية
تعرفت كلارا بزوجها المستقبلي روبرت شومان عندما كان هذا الأخير تلميذاً لوالدها فريدريش فيك يتعلم على يديه العزف على البيانو، وابتدأت بينهما قصة حب طويلة الفصول مذ كانت في السادسة عشرة من عمرها.
وبتاريخ 12 سبتمبر/أيلول عام 1840 تم عقد قرانهما وذلك رغم المعارضة الكبيرة التي أبداها والدها لذلك الزواج، وكان كلارا حينها أكثر شهرة من زوجها روبرت. قامت شومان بعد الزواج بالتوجه للقراءة فاهتمت بأدب جوته وشكسبير وانكبت على دراسة مؤلفات بيتهوفن وشوبان وباخ. أنجبت كلارا ثمانية أولاد بين عامي 1841 و1854، واضظرتها الأعباء العائلية إلى الحد من نشاطها الموسيقي إلا أن ذلك لم يمنعها من التعليم في كونسيرفاتوار لايبزغ ومن التأليف الموسيقي ومن القيام بسفرات للعمل من وقت لأخر.
عام 1841 قدم الزوجان شوبان عملهما المشترك الأول، وقامت كلارا بعزف أعمال روبرت في مختلف حفلاتها التي قدمتها في كل مكان حول أوروبا، مما ساهم بشكل كبير في شهرته في الوسط الفني والموسيقي. في عام 1853 وطدت كلارا وزوجها علاقة عمل حميمة بينهما وبين المؤلف الموسيقي الألماني يوهانس برامز، حافظت كلارا على تلك العلاقة حتى بعد وفاة زوجها روبرت عام 1856، وكان الوضع النفسي لهذا الأخير شديد الاضطراب في سنين حياته الأخيرة مما تسبب بتوتر في علاقته بزوجته كما أنه حاول الانتحار أكثر من مرة ليقضي بعدها بقية حياته في مصحة نفسية إلى أن فارق الحياة.
في عام 1878 أصبحت كلارا شومان أول معلمة بيانو في كونسرفاتوار فرانكفورت، وفي عام 1891 قدمت شومان وهي في الحادية والسبعين من عمرها حفلتها الموسيقية الأخيرة. وفي تاريخ 26 مارس/آذار من عام 1896 أبتليت بالشلل وتوفيت بعد ذلك بفترة قصيرة ودفنت بجانب زوجها روبرت شومان في بون بحسب وصيتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع شخصيات موسيقية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Forum Of Mekhazni Lounis School  :: شؤون المؤسسة -Affaires/Activités au sein de l'établissement :: الشؤون الأخرى للمؤسسة :: البحوث المختلفة - Exposée/Recherches-
انتقل الى: